بحث متقدم
موسوعة الفراشة

النُّجوم وراصِدوها 

النُّجوم كُراتٌ غازيّة ساطِعة مُلتهِبة تَنتشِرُ في أرجاءِ الكَون كلّه. تُشكِّلُ في سماءِ اللَّيل أَنماطًا دَأَبَ الإنسان على دِراستها منذ أُلوفِ السنينَ.

أَقْناء كُرَويّة

* عُمر معظم الأَقناء الكُرَويّة يُشير إلى أنّها تشكَّلَت في وقت مُبكِّر جدًّا من تاريخ الكون، عندما وُلِدَت المجرّات الأولى.
* معظم الأَقناء الكُرَويّة مملوءة بنُجوم قديمة، عُمرها 10 بلايين سنة، ولا تتشكَّل نُجوم جديدة.
* على أنّ بعض الأَقناء الكُرَويّة تَحتوي أجيالًا عِدّة من النجوم الفَتيّة،...

اقرأ المزيد >>

أَنظِمة شمسيّة أخرى

الكَوكَب الواقع خارج نِظامنا الشمسيّ نَدعوه كَوكَبًا خارجيًّا. أوّل كَوكَبَين اكتُشِفا في 1992 في مَدار حول نوع نَبّاض من النجوم نَدعوه پلْسارًا. هذه الكَواكِب لا يُمكِن أن تُرى، لكن يُعرَف بوجودها من الطريقة التي تؤثِّرُ بها على المَوجات الراديُويّة المُنبعِثة من الپلْسار.

اقرأ المزيد >>

الثُّقوب السوداء

تَأتي الثقوب السوداء بأحجام عديدة. بعضها يكونُ أكبرَ من شمسنا ببِضع مرّات فقط. وأخرى نَجِدها في مَركَز المجرّات يُمكِن أن تكونَ أكبرَ بملايين المرّات. هذا ثقب أسودُ مُتوسِّط الحَجم، مُحاط بنُجوم في قِنْوٍ كُرَويّ.

اقرأ المزيد >>

السماء الجنوبيّة

بإمكانِنا عندما نَنظُر إلى سماء اللّيل أن نَرى أجزاءً أخرى من مجرّتنا، دَرب التبّانة. المجرّة على أشدّ ما يكونُ من الكَثافة في كَوكَبة الرامي (القَوس)، لأنّنا نَنظُر هنا مباشرةً إلى مَركَز المجرّة. تَحتوي كَوكَبة الرامي من أَقْناء نَجميّة أكثر ممّا تَحتوي أيّ كَوكَبة أخرى.

اقرأ المزيد >>

السماء الشماليّة

بعض النجوم، مثل مَنكِب الجَوزاء ورِجْل الجَبّار في كَوكَبة الجَوزاء، دُعِيَت في أَزمِنة قديمة. اليوم، يُرتِّب الفلكيّون النجوم بحسَب سُطوعها، بدءًا بالأسطع. يَستخدِمون الحُروف واسم الكَوكَبة، لذا مَنكِب الجوزاء ورِجْل الجَبّار هما الجَوزاء أ والجَوزاء ب، على التوالي.

اقرأ المزيد >>

سَماء اللَّيل

لاحَظَ الفلكيّون الأَوائل أنّ النجوم تُشكِّل مجموعاتٍ وأنّ هذه المجموعات تتحرَّكُ بطَريقة مُنتظِمة عبر السماء. بَدَأوا يَستعمِلون أسماءً لهذه المجموعات يَستَقونها من شخصيّاتهم، وحيواناتهم، وأشياء من أَساطيرهم وخُرافاتهم. مُعظَم أسماءِ الكَوكَبات التي نَستعمِلها الآن تَعودُ إلى عُهود يونانيّة وروم...

اقرأ المزيد >>

فَضاء بين نَجميّ

تُدعى سُحُب الغاز والغُبار الصغيرة كُرَيّاتٍ سديميّةً. وأصغرُها نَدعوها كُريّات بوك السَّديميّة، على اسم الفلكيّ الأميركيّ بارْت بوك، وتكونُ عادةً صغيرة بحَجم نِظامنا الشمسيّ (اتّساعها نحو سنتَين ضوئيّتَين). الغاز في هذه السُّحُب يتشكَّلُ بصورة رئيسيّة من هِدروجين جُزَيئيّ، مع درجة حرارة تكونُ في...

اقرأ المزيد >>

كُنْ راصِد نُجوم

إذا كنتَ تُريدُ أن تَرى أَجرامًا صغيرة خافتة في السماء، تَحتاجُ إلى مِنظار ثُنائيّ العَينيّة أو تلسكوب. المَناظير الثُّنائيّة العَينيّة أرخصُ من التلسكوبات وهي صالِحة للنظَر إلى حُقول نَجميّة، وألوان النجوم، والأَقْناء، والقمر. التلسكوبات أكثرُ تضخيمًا وأفضلُ للكَواكِب، والسُّدُم، والمجرّات.

اقرأ المزيد >>

ما هي النُّجوم؟

تتوقَّف حالة أيّ نجم وسُلوكه، في أيّ مَرحَلة من مَراحِل عُمره، على التوازُن بين الضغط الداخليّ وقوّة جاذِبيّته.

اقرأ المزيد >>

مَسار الفَضاء الزمنيّ

يُبنى مَوقِع سْتونْهِنْج الذي يُعتقَد أنّه تقويم حجريّ فلكيّ ضخم.

اقرأ المزيد >>

مَوت نَجم

عندما يَبدأُ نجم يَفقِد هِدروجينه، يتضخَّمُ إلى عِملاقٍ أحمرَ أو نجمٍ أحمرَ فائق. مَنكِب الجوزاء نجم فائق أحمرُ في كَوكَبة الجوزاء (الجَبّار)، وهو أكبر من الشمس بأكثر من 1000 مرّة. وهو أيضًا أشدّ سُطوعًا منها بنحو 000 14 مرّة، لأنّه يَحرُق وَقوده بسرعة تَزيدُ 000 14 مرّة عن الشمس. بعد مئات أُلوف ...

اقرأ المزيد >>

مَولِد نَجم

يُمكِن أن تكونَ السُّدُم من ألوان مُختلِفة. يَأتي اللَّون من غُبار السديم، الذي يُمكِن أن يمتَصَّ الإشعاع من النجوم الحديثة الوِلادة أو يعكِسَه. في سَديم أزرقَ، تَعكِس جُسَيمات الغُبار الدقيقة الضوء. في سَديم أحمرَ يكونُ اللَّون الأحمر نتيجة تَسخين النجوم لغُبار السديم وغازه.

اقرأ المزيد >>

نُجوم غير اعتياديّة

النجوم النيوترونيّة صغيرة، قُطرُها نحو 10 كم فقط، ومع ذلك فهي أثقلُ من الشمس. مِلعَقة صغيرة واحدة من مادّة نجم نيوترونيّ تَزِن بليون طنّ. تَكسو النجوم النيوترونيّة قِشرةٌ حديديّة أقوى من الفولاذ بِـ 10 بلايين مرّة. تَحتوي داخلها على بحر من النيوترونات السائلة - وهي حُطام من ذَرّات سحَقَها انفِجار سو...

اقرأ المزيد >>

نُجوم مُتعدِّدة

النظام الثنائيّ يَعني أنّ نَجمَين يَترافَقان يَدورُ الواحد منهما حول الآخَر. أوّل ثُنائيّ اكتُشِف كانَ ميزار، الواقِع في "مِقبَض" المِحراث. وكانَ جيوڤاني ريتشيولي قد رأَى مُرافِقه في 1650. منذ ذلك الحين، اكتُشِف العديد من أزواج النجوم. من الأَنظِمة الثنائيّة المَشهورة النجم الساطع نَيِّرُ نُعَيم في ...

اقرأ المزيد >>