بحث متقدم
موسوعة الفراشة

تَعالوا نرصُد كَوكَبنا 

نَعيشُ في كَوكَب صغير في الكَون الشاسع. مَعرِفة ما وراء كَوكَبنا هذا كانت دائمًا ولا تزالُ من التحدّيات الكبرى التي يُواجِهها البَشَر، وقد بَدأَ الأمر مع أُناس راحوا ببَساطة يُحدِّقون في السماء.

أفكار قديمة

رَصَدَ القُدَماء الشمس، والقمر، والنجوم بعِناية فائقة. رَأَوا أنّها كلَّها تتحرَّكُ في كَبِد السماء من الشرق إلى الغرب. بَدا لهم واضِحًا أنّ كلَّ شيءٍ يَدورُ حول أرض ثابتة. وظَلَّ الناس كلُّهم تقريبًا أُلوفَ السنينَ يَعتقِدون أنّ الأرض مَركَز الكَون. المُشكِلة الرئيسيّة في هذه الفكرة كانت أنّها ل...

اقرأ المزيد >>

أَشِعّة غير مَرئيّة

بعض تفجُّرات أَشِعّة ڠاما تسطَع بمِقدار من الشدّة يمكِّن فِعليًّا من مُشاهَدتها بالعَين المُجرَّدة. شوهِدَ بعضها في مارس (آذار) 2008 في كَوكَبة العَوّاء، مع أنّها كانت على بُعد 7,5 بلايين سنة ضوئيّة.

اقرأ المزيد >>

التِّلِسكوبات

أسَّسَ هذا المَرصَد الثريّ تْشارلْز يِركْس الذي بَنى ثَروته من تطوير نِظام المُواصَلات في شيكاڠو.

اقرأ المزيد >>

تِلِسكوب هَبِل الفَضائيّ

كانَ إدْوِن هَبِل (1889-1953) أوّلَ شخص يُدرِك أنّ في الكَون مجرّاتٍ أخرى وراء مجرّة دَرب التبّانة، وأنّ هذه المجرّات تتحرَّك مُتباعِدةً بعضها عن بعض إذ يتمدَّد الكَون.

اقرأ المزيد >>

تِلِسكوبات ضخمة

للحُصول على أفضل الصُّوَر تُركَّز التلسكوبات في مُرتفَعات عالية بحيث تكونُ فوق السُّحُب ومُعظَم الغلاف الجوّيّ. الجِبال البعيدة مِثاليّة إذ تتعرَّضُ لأقلّ ما يُمكِن من تشويش الضوء الوارِد من مُدُن مُجاوِرة. في جبل مونا كيا في هاواي العديد من التلسكوبات.

اقرأ المزيد >>

رؤية الضَّوء

إذا نَظَرتَ إلى حُزمة ضوء، تَبدو لك بيضاءَ. على أنّه عندما يُصيبُ الضوء قِطعة زُجاج على شكل مَوشور، يَنفصِل اللَّون الأبيض إلى ألوان قَوس قُزَح. نَدعو ألوان الضوء هذه، أو أطوال الضوء المَوجيّة، الطَّيْف المَرئيّ، لأنّ بإمكان عُيوننا رؤيتها.

اقرأ المزيد >>

رَسائل من النجوم

عِلم الفلك الراديويّ هو دِراسة الأجسام الفضائيّة التي تولِّدُ مَوجاتٍ راديويّةً. المَوجات الراديويّة هي كمَوجات الضوء لكنّها وراء الطرَف المَرئيّ من الطَّيف. المَوجات الراديويّة غير المَرئيّة يُمكِن تَحَرّيها بتلسكوبات راديويّة ثمّ تَحويلها إلى صُوَر مَرئيّة.

اقرأ المزيد >>

عِلْم الأَشِعّة تحت الحمراء

صُوَر زُحَل المُلتقَطة باستِعمال الأَشِعّة تحت الحمراء تَكشِف أنّ فيه "بُقعة ساخنة" - أوّل قَلَنسوة قُطبيّة ساخِنة تُكتشَف. هذه أشدُّ أجزاء زُحَل حُموًّا وأشدّ حُموًّا من مِنطَقة خطّ الاستِواء بِـ 8-10 درجات. وتَهُبّ فوق القُطب الجنوبيّ في زُحَل عاصفة هَوجاءُ مُتواصِلة اتّساعُها ألوف ال...

اقرأ المزيد >>

ما هو الفَضاء؟

يَحتوي الفضاء، حتّى في مَواضِع بعيدة عن النجوم والكَواكِب، على جُسَيمات مُتناثِرة من غُبار أو قليل من ذَرّات الهِدروجين.

اقرأ المزيد >>

مَراصِد غير اعتياديّة

مَرصَد نيوترينو في سَدْبُري
* المَوقِع على عُمق كيلومترَين تحت الأرض في مَنجَم نيكِل عامِل، في مدينة سَدبُري، وِلاية أونتاريو الكنديّة
* مُجهَّز بماء ثقيل في صِهريج قُطره 12 م، ومُحاط بِـ 9600 مِحْساس (سَنْسَر).
* المُهِمّة دِرا...

اقرأ المزيد >>

مَراصِد في الفَضاء

وَكالة الفَضاء الأميركيّة، ناسا
* دُعِي باسم العالِم سابْرامانْيَن تْشانْدراشِكار الفائز بجائزة نوبِل
* ما هو؟ مَرصَد أَشِعّة سينيّة
* أُطلِق في يوليو (تمّوز) 1999
* مُجهَّز بأربع مَرايا أُسطوانيّة مُتداخِ...

اقرأ المزيد >>

مَوقِعنا في الفَضاء

دَرب التبّانة واحدة من أكبر المجرّات في حَشْد من نحو 45 مجرّة، تُعرَف باسم المَجموعة المحلّيّة. ليسَ لمُعظَم هذه المجرّات شكلٌ مُعيَّن وهي أَصغَر من دَرب التبّانة بكثير. أَقرَب مجرّتَين إلى مجرّة دَرب التبّانة نَدعوهما سَحابتَي ماجِلّان الكبرى والصغرى، وتَبعُدان عنّا مسافة 000 200 سنة ضوئيّة ويُم...

اقرأ المزيد >>