background

الزَّواحِف 


التَّماسيح والألغيترات

قلّما تغيَّرت التّمساحيّات خلال الــ200 مليون سنة من تطوُّرِها. إنّها الحيواناتُ الحيّة الأقرَب إلى الدينوصورات، باستثناءِ الطيور. لقد كانت التّمساحيّات الأولى تُشبِهُ الغربال الرّاهِن، إنّما بخَطمٍ مستطيل ودقيق، وأسنانٍ مُدبَّبة، مُكيَّفة للإمساكِ بالأسماك. ولمُعظَمِ الأنواعِ الرّاهنة خطمٌ أطوَل مُ...

اقرأ المزيد >>

التَّماسيح والأليڠيتَرات

يَعيش في كثيرٍ من مياه إفريقية وكمُعظَم الزَّواحِف تَبيض أنثاه وتَرعى البَيض حتّى يَفقِس. تُنصِت الصِّغار حديثة الفَقس لوَقعِ خُطُوات أمّها وتُناديها فتجمَعها برِفق في مَجموعات في فَمها وتنقُلها إلى أمانِ الماء.

اقرأ المزيد >>

التَّماسيح والأَليڠيترات

للأليڠيترات والكيامِن خَطْم قصير عَريض تَلتقِطُ به فرائس كبيرة في حين تَستخدِمُ الغَرايل والتَّماسيح خَطْمها المُدبَّب لِاصطيادِ الأسماك. ولها كلّها فكّان قويّان يَنتِشان بقوّة ويَنطبِقان على الفَريسة لغَرْزِ صفَّين من الأسنان السِّكّينيّة عَميقًا في جِسمها.

اقرأ المزيد >>

الجُلجُليّة

في رأسِ الجلجليّة فُتحتان خاصّتان تَلتقِطان الحرارة التي تُصدِرُها الفَريسة. هذا يُساعِدُها لتُحدِّدَ مَوضِعَ الفَريسة بالضَّبط، حتّى في الظَّلام.

اقرأ المزيد >>

الحيّات

الهيكلُ العَظميُّ للحيّة مُكوَّنٌ من جُمجمةٍ وعمودٍ فقريّ طويل، مع ضِلعَين مُرتَبطَين بكلِّ فقرة. للحيّات الصغيرة نحو مئةِ فقرة، ويُمكِن للأكبَر أن تَملِكَ بحدود الــ400. العَضَلاتُ المرتبِطة بالفقرات والأضلاع تَسمَحُ للحيّات بالتلوّي وتشكيلِ حَلَقات. أمّا الأعضاء، مثل القلب والرّئَتين، فطويلةٌ وضيّ...

اقرأ المزيد >>

الحيّات

تَعيشُ أنواع من الحيّات في الأنهار والبِرَك والبُحيرات والمُستنقَعات، وكذلك في البِحار. الحيّات البحريّة تَعيشُ عمومًا في مياه دافِئة في المُحيطَين الباسيفيكي والهِنديّ حيث بإمكانِها أن تُبقي أجسامها دافئة. وهي من أشدّ أنواعِ الحيّات سُمّيّة في العالَم. وتَتنقَّلُ في الماء مُتمعِّجةً، أي بحركة مُتعر...

اقرأ المزيد >>

الحَرابيّ

لتَحصُلَ الحِرباء على طعام، تُطلِقُ لِسانها الدَّبٍق الطَّرف خارج فمها فيَلتصِق بالفَريسة. يُمكِنُ إطلاقُ اللِّسان خارجًا من الفَم بسُرعة خاطِفة لا يكونُ للفَريسة معها وَقت للهَرَب.

اقرأ المزيد >>

الزّواحف

معظم الزواحف ضوارٍ نشيطة. العَظايا تتصيّد الحشرات رئيسيًّا والحيّات تستهدف فرائس كالقَواضم والطيور، وبعضها يُخْضِع الضحيّة بالسّمّ Venom. والتماسيح تفترس كائنات بضخامة الوحوش البَرّيّة. السلاحف والرَّقّ (سلاحف المياه العذبة) تغتذي رئيسيًّا على الأسماك واللافَقاريّات. أمّا السلاحف البرّيّة التي تعيش ...

اقرأ المزيد >>

الزَّواحف

ظَهرَت الزواحف الأولى من 340 مليون سنة تقريبًا. وتَطوَّرَت بَدءًا من بَرمائِيّاتٍ، انتقَلَت من الحياةِ المائيّة إلى حياة اليابسة. سادَت الزَّواحِف الأرضَ قبل ما بين 250 و65 مليون سنة؛ وكانت الدينوصورات تُسيطِرُ على مِساحاتِ اليابسة، فيما كانت الزَّواحِف الطائرة، أو التيروصورات سيّدةَ السَّماء.

اقرأ المزيد >>

الزَّواحِف

تنفُض الأفاعي جِلدها قطعة واحدة عندما يزداد ضيقًا فتقلِّبه إذ تتملَّص خارجةً منه جزءًا فجزءًا. أَصَلة مخطَّطة (مُبقَّعة) التُّواتارا تَحمي القوانين الآن معظم التماسيح وبعض السلاحف البحريّة والحَيّات والعَظايا إذ كلّ هذه مهدَّدة بالإنقِراض فلا يَجوز المُتاجرة بهذه الحيوانات ولا أجزائها أو مَنتوجاتها

اقرأ المزيد >>

الزَّواحِف

من العَظاءات ما يَزيدُ عن 3000 نوع - أكثر من أيِّ نوع آخر من الزَّواحِف. أنواع عديدة منها تَقضي أيّامها في التَّنقُّل بين أغصانِ الأشجار أو الأعشاب أو الصُّخور، لِاصطيادِ الحشرات والعَناكِب. العَظاءات رَشيقةُ الحركة، بل إنّ أنواعًا منها قادِرة على الطَّيران الِانزِلاقيّ بين الأشجار إلى مسافات تَصِلُ...

اقرأ المزيد >>

الزَّواحِف

الأصلَةُ العاصِرَة (كُنْستْرِكْتُور كُنْستْرِكْتُور) تقتُلُ فريسَتَها بالخَنْقِ هَصْرًا. فتَلُفُّ الأفعى جِسْمَها حَوْلَ الضحيَّةِ وتمنَعُها من التنَفُّس. ومتى اطمأنَّتْ إلى مَوتِها تَبْتلِعُها بالرأسِ أوَّلًا. الأصَلاتُ بَيُوضٌ وَلُود - أي إنَّ الأُنثى تحتفِظُ ببَيْضها (مُحاطًا بِقشرته) داخِلَ جِسْ...

اقرأ المزيد >>

السّحالي

تَجِدُه في آسيا ويَعيشُ بصِفةٍ رَئيسةٍ في الأشجارِ القَريبةِ من الماءِ. كمُعظَمِ السَّحالي الأُخرى يَستَطيعُ العَومَ ولكنّه، بخِلافِ مُعظَمِها، يَجري على ساقَين لا أربَع عند إحساسِه بالخَطَر، وهذا يُعطيهِ سُرعةً إضافيّةً على اليابِسة.

اقرأ المزيد >>

السَّلاحف البرّيّة والسَّلاحف البحريّة

يَعكِسُ شَكلُ الدِّرع مَوطِنَ النَّوع السُّلحفيّ. للسَّلاحِف البرّيّة دِرعٌ مستديرة بشدّة أو مُحَدَّبة، تَحميها بشكلٍ أفضَل من المُفترِسات. ولها قَوائِم غليظة وصُلبة على شكلِ دِعامات، لتَحَمُّل وزنِها. وللسَّلاحِف البَحريّة ظهرُ درعٍ أكثَر تسطُّحًا وخفّةً، ذو خطٍّ مستطيل لتسهيلِ السّباحة. أمّا القائ...

اقرأ المزيد >>