background

الكيمياء 


أَشْباهُ الفلِزَّات

تُصَمَّم السَّواتلُ غالبًا لتَبْقى في الفضاء سَنواتٍ عديدةً. والبطَّاريَّات العاديَّة لا تدومُ طويلًا، فهي بالتالي لا تصلحُ لهذه السَّواتل. لذا تُسْتَخدمُ مُؤطَّراتٌ كبيرةٌ من البطَّاريَّات الشَّمسِيَّة. وهذه المُؤطَّراتُ الشَّمسِيَّة تحوي أُلوفًا من خَلَايا السِّليكون الدقيقة، التي تحَوِّل طاقةَ ضو...

اقرأ المزيد >>

الأكْسَدَةُ والاِخْتِزال

تُخْتَزَلُ المادَّة عندما تَفقِدُ الأكسجينَ أو تكسِبُ الهدروجين في تفاعُل كيماويّ. وتُسَمَّى المادةُ المُسَبِّبةُ، آخِذةُ الأكسجين أو معطيةُ الهدروجين، عامِلًا مُخْتَزِلًا. مثالُ ذلك أوَّلُ أكسيد الكربون المُنفلتُ من عوادم السيَّارات، والمُتلَمِّسُ دومًا الاتحادَ مع الأكسجين ليكَوِّن ثاني أكسيد الكر...

اقرأ المزيد >>

الألُومِنْيُوم

يُسْتَخرجُ الألومنيوم من البوكسيت بعمليَّةِ بايَر متبوعةً بالكَهْرَلة. ففي عمليَّةِ بايَر، يُمْزَجُ البوكسيت مع الصودا الكاوية ويُسَخَّنُ، فيَنْتُجُ عن ذلك بِلَّوراتٌ سكَّريَّةُ الشَّكل من أكسيد الألومنيوم النَّقِيّ. ثمَّ تُذَاب هذه البِلَّورات في الكريوليت (ألومينات الصوديوم الفلوريديَّة) المصهور. ...

اقرأ المزيد >>

الأَصباغ ومَوادُّ التَّلوين

وِلْيَم پيرْكِن
في 1856، اكتَشَفَ الكيماويُّ الإنجليزيُّ وِلْيَم پيرْكِن (1838-1907) أَوَّلَ صِبغٍ اصطِناعيٍّ، دَعاهُ موڤين. أَنشَأَ مَصنَعًا لإنتاجِهِ. صَنَعَهُ منَ الأَنيلين، وهو مادّةٌ تُستخرَجُ الآنَ منَ النَّفطِ.

اقرأ المزيد >>

الأَصْبَاغُ والخُضُب

هنالك الآلافُ من الأَصْباغِ المُختلفة - الطبيعيَّةُ منها نباتيَّةٌ تُستخرَجُ من نباتاتٍ كالفُوَّة والبُليحاء وجنِستا الصبّاغين، أو حيوانيَّةٌ تستخلَصُ من المَحاريَّات كقَوْقَع ميُوركس. أمَّا الأَصْباغُ الاصطِناعيَّة فتُصَنَّعُ بكَبْرتَة أو كَلْوَرةِ (إضافةِ الكبريت أو الكلور) إلى الكيماويَّات اللَّا...

اقرأ المزيد >>

الأَلياف والمَنسوجات

تَأكُلُ ديدانُ الحَريرِ كمّيّاتٍ هائلةً من أَوراقِ التّوتِ. بعد أَسابيعَ من تَناوُلِ الطَّعامِ، تَبدَأُ الدّودةُ بغَزلِ شَرنَقتِها. الدّودةُ تَفرِزُ سائلًا يَجِفُّ إلى خُيوطٍ فاخِرةٍ هي الأَغلى في العالَمِ - خُيوطُ الحَريرِ.

اقرأ المزيد >>

الأَلْيَاف

الأليافُ التي استخدِمَتْ أصلًا لِصُنع الملابسِ كانت من الصُّوف والقُطْنِ والحرير، وكان مصدَرُها النباتَ والحيوانَ. أمّا اليومَ، فقد دخلت الپتروكيماويّاتُ أيضًا في تصنيع أليافٍ كالپُوليَسْتر والأكْرِيليك والنَّيْلُون التي هي أمتَنُ وأرخص ثمنًا من الموادِّ الطبيعيَّة.

اقرأ المزيد >>

الأَمُونيا

الهِدروجين والنِّتروجين هما المادَّتانِ الأَوَّليَّتان في صُنع الأمونيا. ويُحَضَّرُ الهِدروجين بمُفاعلةِ ميثان الغاز الطبيعي مع بُخار الماء. أما النِّتروجين فيُستخلَصُ من الهواء.

اقرأ المزيد >>

الأَمْلاح

تتألَّفُ الأملاحُ جميعُها من أيونات. وهذا ما يجعلُها ذَوّابة في الماء ويجعَلُ محاليلَها مُوَصِّلاتٍ جيِّدةً للكهرباء. والأملاح عادةً ذاتُ نقطتَي انْصِهارٍ وغليانٍ عاليتَين لأنَّ روابِطَها الأيونيَّة قَويَّةٌ.

اقرأ المزيد >>

الأُكسِجين

من غيرِ نَباتٍ لتَجديدِ مَورِدِ الأُكسِجينِ في الهَواءِ، سُرعانَ ما يَنفَدُ الأُكسِجينُ منَ الجَوِّ. غابةُ الأَمازونِ المَطيرةُ تُنتِجُ خُمسَ الأُكسِجينِ كلِّه الذي تُنتِجُهُ النَّباتاتُ.

اقرأ المزيد >>

الأُكسِجين

تَحتاج أجسامنا إلى الأكسجين لإنتاج الطاقة التي نَستهلِك عندما نَستعمِل عَضلاتنا. الأكسجين الذي نَستنشِق يُستعمَل لـ "حَرق" الطعام الذي نأكُل فتَنتِج عن الاحتِراق طاقة، تُسَمّى هذه العمليّة تنفّسًا.

يَحمِل الدم الأكسجين من الرئتَين اللتين تَستخلِصانه من الهواء إلى العضلات حيث الحاجة إليه ل...

اقرأ المزيد >>

الأُكسِجين

يعتقد العلماءُ أنَّ هواءَ الجوِّ لم يَحْوِ عُنصرَ الأكسجين منذ نَشْأَة الأرض؛ ويربطون بِداياتِ وُصوله بالتفاعُل مع الحديد في الصخور - مُحَوِّلًا لونَها إلى الأحمر. ويَبْلُغُ عُمْرُ هذه الصخور حوالى 2000 مليون سنة.

اقرأ المزيد >>

الإنشاءات

قبلَ أن تَبدَأَ عَمَليّةُ البِناءِ يَنبَغي اختِيارُ مَوقِعٍ مُناسِبٍ. يَقيسُ المَسّاحونَ الأَرضَ بدِقّةٍ. يَقيسونُ ارتِفاعَ الأَرضِ ومِساحتَها وشَكلَها. يَفحَصونَ الأَرضَ ليَتأَكَّدوا من أنّها صالِحةٌ للبِناءِ.

اقرأ المزيد >>

الاخْتِمار

إذا تُركَ مزيجٌ من الخميرة والسُّكَّر والماء الدَّفيء جانبًا، تظهرُ فقاقيعُ من الغاز عند اعتِمال الخميرة. وإذا أُمِرَّ هذا الغاز في ماء الجير (محلول الكالسيوم في الماء)، يَربَدُّ ماءُ الجير الصافي بتكوُّن كربونات الكالسيوم غير الذوَّابة في الماء. وهذا بُرهانٌ على أنّ الغاز هو ثاني أكسيد الكربون. إنّ...

اقرأ المزيد >>

البِلَّورات

من البِلَّورات ما كُلُّه تقريبًا ذو لَونٍ واحد، كالكبريت؛ لكِنَّ المَرْوَ أو الكوارتْز (ثاني أكسيد السِّليكون) مُتَباينُ لَون البِلّورات لاحتوائه شوائبَ مُتنَوِّعة. فالمَرْوُ النقيُّ شفّافٌ ويُدعى البلّورَ الصخري. أمّا غيرُ النقيِّ فقد يكون أبيضَ (كالمَرو اللبنيّ) أو قَرنْفُليًّا (كالمَرْو الورديّ) ...

اقرأ المزيد >>