background

علوم 


100 بِليون مَجَرّة

في الكَون ما لا يَقِلّ عن 100 بليون مجرّة. بعضها هائل الحَجم يَشتمِل على مئات البلايين من النجوم. وبعضها الآخَر أصغر حَجمًا بكثير، يَشتمِل أحيانًا على أقلَّ من مليون نَجم. عددُ المجرّات الصغيرة يَفوقُ كثيرًا عددَ تلك الكبيرة، مع أنّ المجرّات القَزَمة يُمكِن أن تبتلِعَها جاراتها الضخمة مع الوقت. نَعي...

اقرأ المزيد >>

آثار الحيوانات

لَفائظُ البومة كُرات من طعام لا تَستطيعُ البومة هَضْمها. يَتكوَّرُ الطَّعام المَرفوض ويُلفَظُ. وكثيرًا ما يُعثَرُ على مثل هذه اللَّفائظ تحت مَواقِعِ التَّعشيش ويُمكِنُ فَتحها بأناة للكَشف عمّا كان الطّائر يأكُلُ.

اقرأ المزيد >>

آخِر الخَطّ

للمِعى الغليظ ثلاثة أجزاء - الأَعْوَر، القولون، والمُستقيم. أَطوَل الأقسام هو القولون، الذي يُشكِّل الغائط ويَدفَعه. الغائط يَشتمِل على فَضَلات طعام، خَلايا ميّتة، وبكتيريا. وهو يَصِل في آخِر الأمر إلى المُستقيم ويُطرَد خارج الجسم عندما تَشعُر بالحاجة إلى استِعمال المِرحاض.

اقرأ المزيد >>

آكِلة الحَشَرات

فَرد في عائلة الخُلدان، يستخدِم خَطمه الطويل المُشَورَب وحاسّة شَمّه القويّة في البحْث عن طعام.

اقرأ المزيد >>

آكِلة النَّباتات

تَستخدِمُ الخُنفُساء المُدرَّعة أجزاء خاصّة من فَمها لتَمتصَّ عُصارةَ النَّبات. في ألوانها الزّاهية تَحذير للطُّيور وغيرها من الضَّواري المُحتمَلة من طَعْمها الكريه. كثيرًا ما تُعرَفُ الخُنفُساء المُدرَّعة بـ«حشرةِ النَّتَن» بسبب الرّائحة اللّاذِعة التي تُطلِقُها عندما تَشعُرُ بالخطر.

اقرأ المزيد >>

آليَّةُ التطَوُّر

خِلالَ رِحْلةٍ حَوْلَ العالَم، استغرقَت 5 سنوات على متْنِ الباخِرة البيغِل، جالَ تشارلز داروين، عام 1832، في جُزُر غلاپاغوس النائيةِ بعيدًا عن السَّاحل الغربيِّ لأمريكا الجنوبيَّة، حيث شاهدَ العديدَ من الحيوانات الفريدةِ بما فيها 13 نوعًا من طائر الشُّرْشور. درسَ داروين هذه الأنواعَ في مُختلِفِ الجُ...

اقرأ المزيد >>

أجزاء جِسْم جَديدة

تَدُلّ الشَّواهِد العِلميّة أنّ إمكانيّة بِناء أَطراف بَديلة شيءٌ مَوجود في جيناتنا - لكن، حتّى الآن، هذه الجينات غير عامِلة.

اقرأ المزيد >>

أجسام الحَيَوانات

الأَرمَدِلّو هو الثَّدييّ (اللَّبون) الحيّ الوَحيد الذي له مِثل هذه الكُسوة الجِلديّة الصُّلبة. اِسمُ الأرمَدِلّو يَعني في الإسبانيّة "الصَّغير المُدرَّع". هذا الأَرمَدِلّو ذو النِّطاقات التِّسعة ثَدييّ آكِلٌ للحَشَرات، وبحَجم قِطّ صغير. يَعيش في جنوبيّ شرقيّ الولايات المتّحدة الأميركيّ...

اقرأ المزيد >>

أسراب الأسماك

أسماك القِرش النُّحاسيّ، أو الحَوّاتة البرونزيّة، تَبتلِع ملءَ فَمِها من السردين، إذ تندفِع في طريقها عبر كُرة طُعم، مُطَرطِشةً حولها دمًا وحَراشِفَ أسماك. كُرات الطُّعم مجموعات من أسماك أُجبِرَت على السباحة مُتجمِّعةً مُتراصّة.

اقرأ المزيد >>

أسماك أعماق البِحار

لبعض أنواع أسماك الأعماق عَينان كبيرتان لتَحصيل أقصى استفادة من الضوء الضئيل الذي يُمكِن أن يصِلَ إلى هناك. لأنواع أخرى عَينان صغيرتان، لكنّ لها لَوامِسَ حَسّاسة للاهتِزازات وحاسّة شَمّ مُمتازة.

اقرأ المزيد >>

أسماك القرش والشفنين البحريّ

سَمَكةُ القِرش النموذجيّة لها جسمٌ مغزليّ هيدروديناميّ، وخَطمُها الطويل المُستدِقّ يَمتَدُّ فوق فَمِها المُخيف. لسَمَكةِ القِرش زَعانِف صَدريّة كبيرة وزعنَفة ظَهريّة مُثلّثة الشَّكل بارزة جدًّا. وهي متغايرةُ الذَّيل بشكلٍ مميَّز مع فلقَةٍ عُليا أطوَل من السُّفلى. لمُعظَم أسماكِ القِرش قوّةُ إبصارٍ ش...

اقرأ المزيد >>

أسماك القِرْش

مُعظَم أَسماكِ القِرش تَلِد صِغارَها. على أنّ بعض أَنواعِ القِرش الصَّغيرة - ومنها القِرش القِطّيّ المُبقَّع، تَضَع بُيوضًا وتُلصِقها بصُخور أو بعُشبِ بَحر. للبُيوض أَغلِفة سَميكة تَحمي الجَنين داخِلها من الضَّواري. كيسُ المُحّ داخِل كَبسولةِ البَيضة يوفِّرُ الغِذاء إذ يَنمو الجَنين. القِرش الحديثُ ...

اقرأ المزيد >>

أسماك قِرش قاتِلة؟

* الطول 2 م
* الوَزن 32 كغ
* النظام الغِذائيّ القِشريّات، الديدان، الأسماك
* المَوقِع شرق شمال ساحِل الباسيفيكي
الأعضاء الحِسّيّة في أنف القِرش النمِريّ تمكِّنه من العُثور على فَريسته المَطمورة عميقًا في ا...

اقرأ المزيد >>

أشغال مائيّة

شبكة من الأَوعية الدمويّة تَنقُل الدم من وإلى قِشرةِ ولُبِّ كُليتَيك اللّتَين تُشبِهان حبّة فاصوليا. في هاتَين المِنطَقتَين يَتِمّ إنتاج البَول. يَترشَّح البَول عندئذٍ إلى الحُوَيضة (حَوض الكُلية)، وهو أُنبوب قِمْعيّ مُسطَّح يُفرِغ البَول في الحالِبَين في الطريق إلى الجُزء التالي من الرِّحلة خارِ...

اقرأ المزيد >>

أطبّاء الأسنان

ليكتشِف التسوّس يستعمِل طبيب الأسنان مرآة مزوّاة (بزاوية) ويسطَع مِصباحًا قويًّا على كلّ سِنّ ويمتَصّ أُنبوب اللُّعاب فلا يُضطَرّ المريض إلى بَلعه.

اقرأ المزيد >>