بحث متقدم
موسوعة الفراشة

قاع المُحيطات 


مقدمة

قيعانُ المُحيطات ليسَت مُجرَّدَ سُهول لا مَعالِمَ فيها. مياهُ المُحيطات الزرقاءُ العَميقة تُخفي مَشاهِدَ من قيعانِ بِحارٍ ساحِليّة قليلةِ العُمق، وشِعاب صَخريّة، وسُهول طينيّة واسِعة، ومَهاوٍ هائلةِ العُمق، وبَراكينَ ضَخمةٍ. تَمتَدُّ حُيودٌ طويلة من جِبال عالية مَسافةَ أُلوفِ الكيلومِترات عبر قيعانِ المُحيطات، مُشكِّلةً أَطوَلَ سَلاسِلِ جِبال في كَوكَبِ الأَرض. حتّى وَقتٍ قَريب، لم يَكُنْ عندنا فِكرة أنّ العَديدَ من هذه المَعالِم مَوجودٌ أصلًا، أو لِمَ هي هناك.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مُستوَيات بَحر مُتغيِّرة

مُستوَياتُ البَحر العالَميّة في ارتِفاع وهُبوط دائمَين، وغالبًا بسبب تغيُّرِ المُناخ. في العَديد من المَواضِع، يكونُ قاع...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رياح مُحيطيّة

إذ تُدفِئُ الشمسُ الجَوَّ، تولِّدُ تَيّاراتِ هَواءٍ عالَميّةً تَهُبُّ شرقًا أو غربًا على النَّحو الذي يُدوِّمُ فيه كَوكَ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مياه المُحيطات

إذ تُدفئ أَشِعّةُ الشمس ماءَ البحر تُحوِّله إلى غاز يُدعى بُخارَ الماء، يَرتفِع في الهواء. هنا، يَبرُد بُخار الماء مُشكّ...

اقرأ المزيد