بحث متقدم
background

أسد رستم(1897-1965) 


مقدمة

الدكتور أسد جبرائيل رستم مجاعص، مؤرخ لبناني، تميز بالدقة والإحاطة والاطلاع الواسع، ورائد من رواد الدراسات التاريخية، اعتمد الوثيقة أساساً في أبحاثه ودراساته، فاستطاع أن يخلق جيلاً من الطلاب الذين اعتمدوا منهجه في البحث التاريخي.

ولد أسد رستم في الرابع من شهر حزيران عام 1897 في "الشوير" من أعمال المتن الشمالي، وكان أبوه "جبرائيل" حفيد المعلم "رستم" الشهير، الذي خدم الأمير بشير الشهابي الثاني (1767-1850) في بناء قصر "بيت الدين"، وقد سمته أمه أسداً لرد غائلة الموت عنه في صغره، وليطول عمره، بعد أن فقد والداه أخاً له، ولم يرزقا ولداً غيره إلا بعد عشرين سنة من زواجهما... وكان أبوه أحد معلمي البعثة الإنكليزية. مارس التعليم في قرى "أرصون"، و"كفر عقاب"، و"عين السنديانة" وغيرها.

دخل مدرسة الشوير التي كان عمه حنا رستم معلمها الوحيد، وهو في الخامسة من عمره، حيث أتقن القراءة والكتابة، ثم انتسب إلى "الكلية الشرقية" في زحلة، وفي عام 1907 عاد إلى الشوير، والتحق بمدرستها العالية التي كان يديرها القس الطبيب الاسكتلندي "كارسلو"، ونال شهادتها عام 1911 وفي سنة 1912 دخل قسم التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت، وتخرّج بتفوق عام 1916 بدرجة بكالوريوس علوم في التاريخ، وكان من أساتذته الدكتور فيليب حتّي (1886-1978) والأستاذ جرجس الخوري المقدسي (1869-1941) فتعاقد معه المستر هاوارد بلسّ رئيس الجامعة آنذاك لتدريس مادة التاريخ فيها.

في عام 1919 نال شهادة معلم علوم مستعيناً بالرئيس بلسّ، والأساتذة: هارود نلسن، ومنصور جرداق، وجبر ضومط، وداود قربان وبولس الخولي، وفي عام 1922 التحق بجامعة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية لدراسة التاريخ الشرقي، لكنه عرّج في طريقه على باريس، حيث مكث فترة قصيرة، درس خلالها الخط والوثائق والتواقيع الشخصية، فأصبح بإمكانه معرفة الأصيل منها وتمييزه عن المزوّر، واكتسب خبرة جيدة في مجال كشف التلاعب بالوثائق والخطوط.

في عام 1924 نال شهادة الدكتوراه في التاريخ بامتياز، فعاد إلى بيروت، وعين أستاذاً للتاريخ الشرقي في كلية الآداب بالجامعة الأميركية، مستعيناً بالدكتور قسطنطين زريق (1909-2000).


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الترسُّل في العصر العثمانيّ

من نماذج هذه الرسائل الديوانية الرسميّة، ما كتبه السلطان سليم الثالث (1789-1807م) إلى شريف مكّة، بمناسبة هجوم نابليون عل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصحف والمجلات العربية

جريدة وطنيّة سياسيّة يوميّة مصوّرة، صاحبا امتيازها سامي الشمعة وكمال الشمعة.صدر عددها الأوّل عام 1932 وتوقّفت في العام ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
سامي الجندي (1921-1996)

أتقن الدكتور سامي الجندي اللغة العربية والفرنسية والإنكليزية، وترجم عن الفرنسية عدداً من الكتب، ومن أهم آثاره:1- أفغانست...

اقرأ المزيد