بحث متقدم
background

اتجاهات الشعر الأندلسي 


مقدمة

انبثقت مظاهر الشعر الأندلسي في نشأتها من خصوصية الشخصية العربية الشاعرة، فقد حملت هذه الشخصية معها مكوناتها الثقافية والأدبية، والشعر في الأندلس لم يولد يتيماً إنما كان امتداداً للشعر العربي في المشرق في زمنه، فلم تكن مظاهر التجديد التي ظهرت في الشعر الأندلسي إلا تقليداً للتجديد المشرقي، وكان رواد الشعر الأندلسي الأوائل يقتفون أثر تطور الشعر العربي المشرقي وتجديدها، ومثلما كان شعراء المشرق يخوضون صراعات ثقافية بين تيارات التأصيل والتجديد، فإن هذه الحال انتقلت إلى شعراء الأندلس، فانقسم الشعر عندهم ثلاثة اتجاهات.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الشِّعر الاجتماعي في العصر العثمانيّ

ويحاول بعضهم البحث في أسباب هذا الواقع الاجتماعيّ المتردّي، فتذهب فئة إلى أنّه نقصٌ في الحيلة. يقول أحمد بن شاهين القبرس...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن عربيّ (560-638هـ)

عُرف عن ابن عربي نَهمه في القراءة ويُقال إنه لم يترك كتاباً إلا قرأه، ومما قرأ: السيرة لمحمد بن إسحاق، والسيرة لابن هشام...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
طبقات فحول الشعراء

تُعَدّ مقدِّمة الكتاب من أول ما دُوِّن من نظرات نقديّة عند العرب. فهي خلاصة ما قيل في شعر الجاهليّين والإسلاميّين حتى عه...

اقرأ المزيد