بحث متقدم
background

تأسيس الدولة الأموية في الأندلس 


مقدمة

حدث تطور بالغ الأهمية في تاريخ الأندلس بعد وصول عبد الرحمن الداخل إليها، إذا عمل على إخماد النزاعات والقضاء على المناوئين له تمهيداً لتوحيد أقاليم الأندلس المختلفة وإقامة سلطة أموية في الغرب تنافس دولة بني العباس في الشرق، استقر عبد الرحمن بعد عبوره إلى الأندلس في حصن طرش، واجتمع حوله أنصاره، فدفع يوسف الفهري الصميل يوسف إلى مناهضته، فعلم عبد الرحمن بتحرك جيش يوسف، فعمل على إخضاع المدن التي تدين لسلطة الفهري فاستولى على إشبيلية، ثم قرطبة بعد موقعة عند المصارة يوم الأضحى العاشر من ذي الحجة لعام 138 هـ، وكان قد أشيع في أثناء المعركة أن عبد الرحمن يركب جوادًا سريعًا للفرار به إذا هزم . فترك فرسه وقال: "إن فرسي قلق لا يتمكن معه الرمي!"، ثم ركب بغلاً ضعيفًا ليقنع جنوده بأنه لا يفر.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مدرسة الآباء اللعازاريين

هي إحدى المدارس التي قامت على أيدي البعثات التبشيرية التي وصلت إلى لبنان وسورية، وتعود بداياتها إلى أوائل القرن الثامن ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الحياة الثقافية والاجتماعية والأدبية في إسبانيا بعد الحرب الأهلية

أحال النفي الناتج عن الحرب لمعظم المفكرين والفنانين الجمهوريين؛ والذي قدرته الدراسات بنسبة 80%، الوضع الثقافي في إسباني...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية

بعد أن انتشرت الإرساليات والبعثات التبشيرية انتشاراً واسعاً في سورية ولبنان، بدأ التفكير يتجه إلى إنشاء مدارس دينية تناف...

اقرأ المزيد