بحث متقدم
background

مصطفى لطفي المنفلوطي(1876 - 1924) 


مقدمة

مصطفى لطفي المنفلوطي شاعر مصري، وكاتب اجتماعي وقصصي، رشيق الاسلوب، رقيق العاطفة، جميل التصوير، رضي الاخلاق...

ولد عام 1876 في "منفلوط" من صعيد مصر واليها انتسب، من اب ينتهي نسبه الى علي بن الحسين، وام تركية، فنشا على حب التقوى والعلم، في اسرة انبتت عدداً وافراً من قضاة الشرع والنقباء والاشرف، وكان في الحادية عشرة حينما حفظ القران في (كتّاب) بلدته.

التحق بالازهر مدة 10 سنوات فاخذ بنصيب من علوم الدين واللغة، ثم راح يقرا ويحفظ ما تقع عليه يده من كتب ادبية، ويخالط اصحاب الادب وارباب الكتابة، وكان يغتنم الفرص ليطالع الكتب الادبية، مع ان قانون الازهر لا يسمح بها، فكان شيوخه اذا ظفروا بكتاب ادب في يده عنّفوه وعاقبوه، وهو لا يرده عنها تعنيف ولا عقاب.

اتصل بالشيخ محمد عبده، وتلمذ له، وكانت "نظراته" الاسبوعية التي ينشرها في جريدة "المؤيد" قد لفتت اليه الانظار، بما انطوت عليه من متعة الموضوعات، وجاذبية الاسلوب، فولّي اعمالا انشائية في وزارة المعارف، ثم في وزارة الحقانية (العدلية)، لكنه ترك منصبه وتابع نشر المقالات والكتب، موجهاً الى مواطنيه رسالة الانبعاث والتحرر.

تعاقبت عليه المصائب العائلية فقابلها بالصبر، ثم اسندت اليه في اواخر حياته وظيفة كتابية في مجلس الشورى، ظل فيها الى ان ادركته الوفاة عام 1924، وهو شاب في الثامنة والاربعين من عمره.

لقد استفاد كثيراً من انضمامه الى حلقة الشيخ الامام محمد عبده، حيث اقتبس من معارفه في الادب والاخلاق والحكمة، وبعد وفاة الشيخ الامام عام 1905 عاد الى "منفلوط" ومكث فيها مدة سنتين، يراسل جريدة "المؤيد" باسبوعياته، ثم رجع الى القاهرة، وعكف على التاليف والكتابة حتى وفاته.

انضم الى حزب الزعيم سعد زغلول الذي اسند اليه بعض الوظائف في الحكومة، كان اخرها رئاسته لمجموعة من كتاب مجلس الشيوخ المصري.

كان المنفلوطي رضي الطبع، رزيناً ووقوراً، مع شيء من الانقباض، وكان رقيق القلب، يتالم للماسي البشرية، ويعطف على الضعفاء والبؤساء، ويبرّهم بما تصل اليه يده... وكانت له زوجة اضعف الرمد بصرها فلم يدّخرْ وسعاً في تسليتها والحدب عليها، وكان مصرياً يكره الاحتلال الانكليزي، وقومياً يناصر سعد زغلول، وشرقياً يمقت المدنيّة الغربية، ومسلماً يتعصب لدينه، ويدافع عنه بحماسة.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
المُقَنَّع الكِنْديّ (... ـ 70 هـ ـ..... 690 م )

ضمن كتاب (شعراء أمويون)، جمع وتحقيق أحمد سامي منصور.شعر المقنع الكندي: جمع وتحقيق ودراسة، أحمد سامي منصور، الكويت: حوليا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
العبّاس بن الأحنف

لم يهتم العباس بن الأحنف بجمع قصائده في ديوان خلال حياته. لكن ثمة ديوان شعر مطبوع فيه في وصل إلينا من شعره. وكانت جلّ قص...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المكزون السنجاري(583هـ - 638هـ)

هو الأمير حسن بن الأمير يوسف بن مكزون بن عبد الله بن محمد، مؤسس الإمارة المكزونية في سنجار عام 386هـ، وجدُّه هو محمد، وه...

اقرأ المزيد