بحث متقدم
background

ألبير أديب(1908-1985) 


مقدمة

البير اديب شاعر وصحفي لبناني تقدمي، ومناضل في سبيل نشر الفكر النظيف، والكلمة الحرة، والمبادئ الثابتة، ومؤسس مجلة "الاديب" اللبنانية التي صدر العدد الاول منها في الاول من كانون الثاني عام 1942، واستمرت تصدر بانتظام حتى توقفها في كانون الاول عام 1983.

ولد البير اديب عام 1908 في المكسيك من ابوين لبنانيين، وحين بلغ الخامسة من عمره ارسله والده مع امه ليقيم عند جدّه بطرس اديب الذي كان حينذاك رئيس بلدية "دير القمر" ويتعلّم العربية، لكنه مرض حين وصلت الباخرة الى الاسكندرية، فاثر البقاء فيها، خوفاً من نشوب الحرب العالمية الاولى التي كانت تلوح في الافق، فدخل مدرسة "الفرير"، وظل فيها حتى سنة 1918، حيث انتقل الى المدرسة المارونية في القاهرة لاتقان العربية، فامضى فيها ست سنوات، ثم دخل الجامعة لدراسة التجارة والحقوق، ففشل فيهما معاً، وقد طُرد من كلية الحقوق بسبب قيادته احد الاضرابات فاخذ يراسل "الجريدة التجارية المصرية" ويكتب في مجلة "الرقيب" لجورج طنوس الذي كان في الوقت نفسه رئيساً لتحرير جريدة "كوكب الشرق" لسان حال حزب الوفد في مصر، كما عمل في مجلة "الروايات المصورة"، ومجلة "الاسبوع" لابراهيم عبد القادر المازني، وكان في هذه الفترة يقود التظاهرات الوطنية المصرية، ويحرّض تلاميذ المدارس على الاشتراك فيها.

في عام 1927 سافر الى السودان للعمل في مجلة "حضارة السودان" فمكث هناك ثلاث سنوات، قرر بعدها عدم العودة الى مصر بسبب تسلّم اسماعيل صدقي -المعروف بعدائه للحريات- رئاسة الوزارة، فنصحه صديقه رشيد مطر بالسفر الى لبنان، للتعرف على موطن ابائه واجداده، حيث عمل في جريدة "النداء" لكاظم وتقي الدين الصلح -وكانت جريدة وطنية- مع كل من توفيق يوسف عواد وكامل مروّة، لكنه تركها عام 1931 ليعمل في مجلة "المعرض" لميشال زكور، مع اعضاء عصبة العشرة الذين كان منهم: ميشال ابو شهلا، والياس ابو شبكة، وفؤاد حبيش، وخليل تقي الدين... ولما تركها عمل في جريدة "البرق" للاخطل الصغير، و"الشعب" لامين نخلة.

كلف عام 1938 بتاسيس "راديو الشرق"، وكان مؤسسة مشتركة بين سورية ولبنان، ولما لم يكن لديه اي تجهيزات حقيقية، اضطر الى جلب عازفين وملحنين منهم: نجيب الشلفون، وسليم الحلو، ونقولا المنّي... وبحث عن الاصوات الجدية فاتى بوديع الصافي وفيلمون وهبي، كما اسس المجمع الموسيقي الشرقي...


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
عِمرانُ بنُ حطّان

لعمران بن حطان قصيدة جميلة ومعبّرة، وتضمّ أفكاره و آراءه يقولها مخاطباً شخصاً اسمه رَوْح بن زِنباع، لمّا كان ينتقل من ب...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
محمد يوسف حمّود(1919-1993)

محمد يوسف حمّود أديب، وشاعر، وسياسي لبناني، وحزبي قومي اجتماعي، لُقّب بشاعر النهضة، وشاعر الأم، وشاعر الأناشيد، لكثرة ما...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
حسان بن ثابت

إنّ مدح حسان بن ثابت للرسول فرض عليه أن يذكر الوقائع والحروب التي كان يخوضها، والأيام التي كان يحارب فيها، والغزوات التي...

اقرأ المزيد