بحث متقدم
background

آل بودنبروك - رواية ألمانية 


مقدمة

ثمة روايات كثيرة كانت تهدفت إلى تأريخ الموضوعات الاجتماعية، وثمة روايات أخرى كان هدفها تاريخياً، وكانا معاً يهدفان إلى رصد الأجيال بدءاً بالأجداد وانتهاء بالأحفاد ومروراً بالأبناء، وذلك من أجل رصد القيم الاجتماعية (أخلاقاً، وتربية، وسلوكاً) وتأثيرها في الحياة الأسرية التي لها امتدادات زمنية، ولها أساليب حياتية تميزّها من غيرها من الأسر، ولها قيم تمشي وفقها بوصفها تاريخاً اجتماعياً واعتيادياً للأسرة كلها.

من هذه الروايات رواية النفوس الميتة لغوغول (1809 – 1852)، ورواية الصخب والعنف لوليم فوكز (1897 – 1962)، ورواية البحث عن الزمن المفقود لمارسيل بروست (1871 – 1922)، ورواية الإخوة كارامازوف لدوستويفسكي (1821 – 1881).

ومن أشهر هذه الروايات رواية "آل بودنبورك" للكاتب الألماني الشهير (توماس مان) الذي يعدّ واحداً من أهم كتّاب الألمان والعالم في آن، وهي تكاد تكون أحسن أعماله الأدبية إبداعاً، وأكثرها تجلياً لموهبة توماس مان الفريدة الذي ولد في عام 1875 في مدينة (لوبيك) لأب يعمل في التجارة، وصاحب أموال ونفوذ سياسي، انتقل توماس مان وهو ابن ثمانية عشر عاماً مع والدته وإخوته وأخواته إلى مدينة (ميونخ) بعد رحيل والده، ولم يكن توماس مان الكاتب الوحيد في الأسرة، فقد كان أخوه الكبير (بكر والديه) هاينريش مان كاتباً معروفاً أيضاً.

أصدر في بداية كتابته رواية صغيرة عنوانها (الإرادة) سنة 1896، لكنها لم تحظ بأي حضور، وبعد خمس سنوات بدأت شهرته في ألمانيا، والدول الأوروبية حين أصدر روايته الكبيرة (آل بودنبروك)، وبدا كأنه يؤرخ لتاريخ أسرته عبر أجيالها المتعددة.

تأثر توماس بأدباء مشهورين مثل الكاتب الروسي تولستوي (1828 – 1910) وقد تعلم منه التفاصيل الدقيقة في تقنيات الكتابة الروائية، وجماليات السرد، ورشاقة الأسلوب، والانتقال من عالم مكاني إلى آخر زماني، وإيجاد عقدة للحدث تعود إليها جميع خطوط السرد لتدور حولها من أجل تكوين بؤر الرواية، أو دوائرها التي تضيء كل واحدة منها من عوالم الثانية.

ثم تأثر بما كتبه (تشيخوف)، و(دوستويفسكي)، و(غوغول)، و(بوشكين)، و(تورغينيف). كما تأثر توماس مان بالشاعر الألماني الكبير (غوته) المولود سنة، وبسبب حبه لهذين الكاتبين (تولستوي)، و(غوته) ألّف عنها كتاباً أسماه بـ (غوته وتولستوي) نشره سنة 1922 اعترافاً بفضلها، وإضاءةً لأهم جماليات أدبهما معاً، كما تأثر توماس مان بالفيلسوفين (شوبنهاور) وكلاهما أنارا له الحياة ليرى قسوتها عبر عين لم تر في العالم سوى الشرور، وعبر عقل جعل من التشاؤم نهجاً، ومن السوداوية نظرة حتى ينكشف اليقين.

 


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
آنا كارينينا-تولستوي

يُعرف الكاتب الروسي الشهير ليف تولستوي (1828 – 1910) بأنه من أهم أدباء العالم الذين نهجوا نهجاً جديداً في الكتابة ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الجريمة والعقاب-رواية

قد يصح القول: إن رواية الكاتب الروسي الشهير دوستويفسكي (الجريمة والعقاب) أشهرالروايات العالمية وكانت مادة غنية للأبحاث ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رواية دون كيخوته دي لا منشا - إسبانيا

اقرأ المزيد