بحث متقدم
background

معلقة زهير بن أبي سلمى 


مقدمة

هو زهير بن أبي سلمى المزني أحد أكبر شعراء العربية، ولاسيما في العصر الجاهلي، كان يُسمَّى حكيم الشعراء في الجاهلية، تربى في كنف الشاعر أوس بن حجر الذي كان شاعر مضر الذي لا يُجارى، فعاش في محيط شعري فأبوه كان شاعراً وزوج أمه وخاله كذلك وأختاه وولداه، وحفيده...

عُرف عن زهير أخلاقه السامية وسعة الصدر والحلم والورع والتُّقى والرصانة في التصرف وإحكام العقل، أما شعره فكان من مدرسة أحكمت صناعة الشعر فكان مميزاً عن أقرانه الذين يقرنون معه دائماً امرؤ القيس والنابغة.. وقد سمِّيت قصائده الطوال الحوليات، وكانت تتميز بأنّها تنظم في خلال حول/ عام كامل من النظم، ثم التنقيح ثم عرضها على الآخرين، ثم إظهارها للجمهور..

ديوان شعره من أشهر دواوين الشعراء الجاهليين وأتمّها إلى حد بعيد، لأنَّ الرواة والعلماء اهتموا به للأسباب السابقة، واشتهر بقصائده الطويلة وكان الغرض الرئيسي الذي نظم فيه المدح والحكمة، وقد برزا في معلقته.
مات زهير بن أبي سلمى وقد وصل إلى حدود مئة عام على 627 م.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
معلقة عَبيد بن الأبرص

1 أَقفَرَ، مِن أَهلِهِ، مَلحُوبُ فالقُطَبِيّاتُ، فالذَّنُوبُ 2 فراكِسٌ، فثُعالِباتٌ فذاتُ فِرقَينِ، ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
معلقة عمرو بن كلثوم

1 – الصَّحْن: القدح الواسع الضخم. الصَّبوح: شرب الخمرة صباحاً. الأندرين: اسم قرية بالشام اشتهرت بوصف الخمرة.2- الم...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
معلقة الأعشى

هو ميمون بن قيس من بني بكر بن وائل، لقّب بالأعشى لأنه كان كفيف البصر، كما لقب بالأعشى الأكبر تمييزاً له عن عدد من الشعرا...

اقرأ المزيد