بحث متقدم
background

خليل تقي الدين(1906 - 1987) 


مقدمة

خليل تقي الدين شاعر، وقاص، وروائي، وصحفي، ودبلوماسي لبناني، ولد عام 1906 في بلدة "بعقلين" في الشوف، في عائلة علم وادب وفن... فعمه الشاعر امين تقي الدين (1848 – 1927) واخوه الاديب سعيد تقي الدين (1904 – 1960).

درس في بعقلين، ثم في المدرسة العلمانية الفرنسية في بيروت، حيث انهى دراسته الثانوية، ثم نال شهادة الحقوق من الجامعة اليسوعية في بيروت.

مارس الصحافة الادبية في مجلتي "المعرض" و"المكشوف"، وتولى مناصب ادارية رفيعة، ثم عين سفيراً للبنان في عدد كبير من الدول العربية والاجنبية من عام 1946 حتى عام 1970.

اسلوبه الادبي منمَّق، وهو بارع في الوصف، تناول حياة القرية الجبلية وتقاليدها، ويقول في مقدمة "عشر قصص" : "ان جوهر القصة هو الوصف والتصوير، وان الحادثة في حد ذاتها ليست الا عرضاً.. انا اكتب القصة لاصور الحياة كما تراها عيناي لا عينا غيري، والقي شيئاً من النور على نواحٍ منها يمر بها الناس ولا يقفون، وهؤلاء الاشخاص الذين تعمر بهم هذه القصص، ليسوا اشباحا ابدعتهم مخيلتي ابداعا، بل هم بشر من لحم ودم، نقلتهم من مسرح الحياة، وكان الادب سبيلي الى ذلك، وفي وسعي ان اضع على جبين كل واحد منهم اسماً لا يعرفه الناس".

يقول الدكتور سهيل ادريس (1945 – 2008) عنه: "فمن الطبيعي اذن ان لا نجد في قصة خليل تقي الدين حبكة، او عقدة غريبة، ولكننا نلاحظ ان فنه التصويري التحليلي دقيق".

كان يكتب دون تكلف، ويصوّر الحياة كما هي... وكان احد اعضاء "عصبة العشرة" وروحها ولولبها.. واحد الاركان الذين تقمع بهم العصبية المتهجمين، لا يحمل على احد في نقده.

وكان يمثّل بخصمه تمثيلاً تفرّد به، ولا يخشى نقاش الحساب، فيخلط الشدة باللين، شان الكثيرين من النقاد الذين يحفظون خط الرجوع.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
محمود سامي البارودي(1839 - 1904)

محمود سامي البارودي شاعر مصري، وأمير من أمراء السيف والقلم، وأحد أعلام الشعر العربي في العصر الحديث، وركن من أركان النهض...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن سِنان الخَفاجيّ

من لزومياته قوله:   جهلتم، فما وجه النهار بواضحٍ لديكم، ولا طَرفُ الدُّجى بكحيلِ   وغرّكمُ طو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
علي ميرزا محمود(1952 -.....)

أصدر علي ميرزا محمود أربعة أعمال أدبية حتى عام 1995 هي:1- أمانيّ في زمان الصمت (شعر بالعامية)- الدوحة 1980.2- من أحلام ا...

اقرأ المزيد