بحث متقدم
background

أسطورة أرستوس-الإغريق 


مقدمة

لم تكن المنافسة من اجل الابداع، والحضور، والفروسية، والتفوق موجودة ما بين الالهة والبشر، وانما كانت موجودة بالفطرة ما بين البشر انفسهم، وما بين الالهة انفسهم، لان تلك المنافسة كانت تخلق جواً من الابداع، والسؤال، والعمل المثمر الذي يتبع بافعال تدميرية، او بمكافات مجزية، عادة ما كانت تنتهي المنافسة ما بين الالهة والبشر الى كوارث حقيقية تؤدي الى تعطيل الفعل البشري لصالح امتيازات الالهة، لانه لا يجوز لبشري ان يتفوق او ينوف على الالهة ايا كانت رتبهم او مقاماتهم، اما المنافسة ما بين البشر انفسهم فكانت تؤدي الى مسارب ايجابية، واحيانا تؤدي الى مسارب سلبية، ولكن لا تؤدي الى كوارث وتعطيل للفعل البشري، كما لا تؤدي الى تحويل البشر الى طيور، او اسماك، او حيوانات، او كائنات حجرية، وكذلك هي المنافسة ما بين الالهة انفسهم لم تكن كارثية، بقدر ما كانت منافسة على الحظوة والحضور والمكانة، والسعي الى الارتقاء والسيادة على الغير.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
سيزيف

أما قصة (سيزيف) فتدور حول العلاقة بين البشر والآلهة، وإن كانت غير مرسومة أو معدة أو مخطط لها، كما تدور حول الثواب والعقا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأسطورة

شغل مصطلح الأسطورة الأباء، والمفكرين، والمثقفين والعلماء، الذين حاولوا اكتشاف الأسطورة وجوهرها، وزمنها، ومؤلفيها، ورواته...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رسالة الإله بعل

لقد كان بناء قصر الإله (بعل) محور الحديث الأساسي في الأساطير الأوغاريتية المتعلقة بالإله بعل، فبعد أن ينتصر على الإله (ي...

اقرأ المزيد