بحث متقدم
background

الأحوص الأنصاري 


مقدمة

هو عبد الله بن محمد، ولقّب بالأحوص لِحَوَص في عينيه وهو ضِيق في مؤخرهما، وكان أحمر شديد الحمرة، وبهذا وصفه الشاعر الفرزدق لمّا رآه، وكان قد أعجب به وبشعره لما دخل المدينة وسئل عن شعرائها.

لم تذكر المصادر سنة مولده، ولا نشأته الأولى، لكن تذكر بعض الأخبار عن جدّه الذي يسمّى حميّ الدّبر، وكان الرسول(ص)قد أرسله للحرب، فقُتل وأراد أعداؤه صَلبه فحمته الدبر (النّحل) في النهار ولمّا حل الليل أمطرت السماء فاحتمله السيل إلى مكان بعيد. وثمة خبر يُنقل عن خال أبيه واسمه حنظلة بن أبي عامر، وكان قد قُتل في يوم أحد وقال عنه الرسول (ص) إنّ الملائكة لتغسله، وقد افتخر الأحوص بهما و بأسرته، وممّا قاله البيتان التاليان:

  غَسلَت خالي الملائكةُ الأبْـ رارُ مَيْتاً طوبى له من صَريع
  وأنا ابن الذي حَمَتْ لَحمه الدّبْـ رُ قتيلُ اللحيانِ يومَ الرَّجيع


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
أبو سلمى (عبد الكريم الكرمي) (1909-1980)

واكب أبو سلمى في شعره مراحل كفاح وحياة شعبه الفلسطيني المُشرَّد على مدى نصف قرن، وهو أول شاعر فلسطيني ربط قضية التَّحرير...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ألكسندر بلوك-روسيا

في عمر العشرين (1900)، أصدر مجموعته الشعرية الأولى التي حملت عنوان (قبيل النور)، وضمت قصائد حب، وأحلام، وأشواق للطبيعة، ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن شهيد

هو أحمد بن عبد الملك ينتسب إلى أسرة أندلسية عرفت بالشعر، ووالده كان من الأثرياء الذين استفادوا من قربه من المنصور بن أب...

اقرأ المزيد