بحث متقدم
background

الأحوص الأنصاري 


مقدمة

هو عبد الله بن محمد، ولقّب بالاحوص لِحَوَص في عينيه وهو ضِيق في مؤخرهما، وكان احمر شديد الحمرة، وبهذا وصفه الشاعر الفرزدق لمّا راه، وكان قد اعجب به وبشعره لما دخل المدينة وسئل عن شعرائها.

لم تذكر المصادر سنة مولده، ولا نشاته الاولى، لكن تذكر بعض الاخبار عن جدّه الذي يسمّى حميّ الدّبر، وكان الرسول(ص)قد ارسله للحرب، فقُتل واراد اعداؤه صَلبه فحمته الدبر (النّحل) في النهار ولمّا حل الليل امطرت السماء فاحتمله السيل الى مكان بعيد. وثمة خبر يُنقل عن خال ابيه واسمه حنظلة بن ابي عامر، وكان قد قُتل في يوم احد وقال عنه الرسول (ص) ان الملائكة لتغسله، وقد افتخر الاحوص بهما و باسرته، وممّا قاله البيتان التاليان:

  غَسلَت خالي الملائكةُ الابـ رار مَيْتاً طوبى له من صَريع
  وانا ابن الذي حَمَتْ لَحمه الدّبْـ رُ قتيلُ اللحيانِ يومَ الرَّجيع


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
خوان دي لا كروز-إسبانيا

إن أعمال الشاعر خوان الشعرية قليلة، إلا أنَّ ما كتبه ساعد في جعله واحداً من كبار الشعراء في الأدب الإسباني. فأعماله الش...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أحمد قنديل(1911 - 1979)

أصدر أحمد قنديل ثلاثة دواوين شعرية باسمه، وهو شاعر عصري يمتاز شعره بالرقة، وأسلوبه بالقوة والمتانة، وقد لُقّب بـ "ل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أساتذته

هو أبو العبّاس عبد الله بن المعتزّ بن المتوكّل بن المعتصم بن هارون الرشيد. ولد في سامرّاء عام(247هـ/ 861م)، ومات عام(296...

اقرأ المزيد