بحث متقدم
background

قصيدة أَكُلَّ الدّهر حلٌّ وارتِحال - المُثَقِّب العَبْديّ 


مقدمة

هو عائِذ بن مُحصن.. ينتهي نسبه إلى أسد ربيعة بن نزار، أحد شعراء العصر الجاهلي، سمِّي المثقّب بقوله:

وثَقَّبْن الوصاوصَ للعيون

له أشعار اشتهرت بجزالة اللفظ، ومتانة أسلوبها، وقد كان حظّ هذه القصيدة هو الأعلى بين شعره، وتمثّل نموذجاً جيّداً للقصيدة التقليدية في العصور القديمة، من حيث أقسامها من المقدمة الطللية، إلى رحلة الظعائن إلى الغرض الرئيسي.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
قصيدة 1914 - الأخطل الصغير

1- نحن في لبنان   طُلْتَ يا لَيْلِيَ أَوْ لَمْ تَطْلِ مِثْلُكَ الفَجْرُ الذي سَوْفَ يلي   أَي...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
قصيدة المَساءُ - خَليل مطران

1 دَاءٌ أَلَمَّ فَخِلْتُ فِيهِ شِفَائي مِنْ صَبْوَتي، فَتَضَاعَفَتْ بُرَحَائي 2 يا لَلضَّعيفَيْنِ! اسْ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
قصيدة وكانَ الفَتحُ - حسان بن ثابت

هو أبو الوليد حسان بن ثابت بن المنذر الأنصاري، من أشهر شعراء العصر الإسلامي، كان صحابياً، وشاعر الرسول (ص)، أدرك الجاهلي...

اقرأ المزيد