بحث متقدم
background

أعلام أدب الأطفال 


مقدمة

ولد محمد جلال عثمان في بلدة ونا من بني سويف (مصر) وكان قد بدت عليه النجابة وكان من اوائل تلاميذ رفاعة الطهطاوي حيث ادخله مدرسة الالسن ,وبدا علمه يظهر عليه ولكن ضيق ذات اليد جعلته يتدرج في عدد من الوظائف المتعددة وساعده تعلمه في الترجمة اذ نشط في هذا المبدان وخاصة بالترجمة عن الفرنسية , وترجم عددا من الكتب والمسرحيات منها عطار الملوك و ارجوزة في تاريخ مصر و الاربع روايات في نخب التياترات و الروايات المفيدة في علم التراجيديا و سيد لكن نشاط عثمان جلال لم يقتصر على الترجمة فحسب بل كتب الرواية والقصة والشعر الفصيح والعامي له رواية المخدمون وديوان شعر بالعامية واخر بالفصحى .

اما اهم ما يتميز به دون غيره فكان في ادب الاطفال اذ الف اول كتاب شعري للاطفال سماه العيون اليواقظ في الامثال والمواعظ ، وظل اشهر كتاب للاطفال ما يقرب من قرن كامل في الوطن العربي،فقد الفه في اواسط القرن الثامن عشر.

ضم الكتاب ما يقارب المئتي حكاية كان معظمها مترجما شعرا عن الشاعر الفرنسي لافونتين وكان فيه بعض الحكايات من التراث العربي والحكايات المحلية المصرية،التي تبرز الحياة الاجتماعية السائدة في مصر انذاك .

ومن نماذج تجربة الشاعر حكاية الكلب والذئب :

ذئب ضعيف مـر بعد العصر
يسعى على القـوت بجـنب القصر
فجاءه كلب كبير الجرم
مغرى من الدنـيا بمـص العظم
ومذ راه وحده ضعيفا
مكسرا مهشما نحيفا
قامت به مروءة الكلاب
ولم يعده من الذئــــــــــاب
وانما اقراه السلاما
فطاطا الذئب له ، ونـاما

وبعد ان يتعافى الذئب تستمر الاحداث على هذا النحو :

قال له الكلب : ولـم اراكا
دون الذئاب .. السقم قد براكا
ما ضر لو جئت معي في الدار
تاكـل بالليل وبالنهار
حتى تعود في مجاري الصحه
وتاكل اللحمة كل لمحه
وكل ذا احسن من نـط الخلا
وربما نط يقـط الارجلا

وهنا تصل الحكاية الى نهايتها التي تاتي قوية ذات دلالة جوهرية دائمة :

وبينما الكلب يزجي النصحا
والذئب يرجو في يديه الصلحا
اذ لمــــح الذئب بجيد الكلب
اثار اطواق الاذى والكرب
قال لــه : يا كلب ما بالجيد؟
فقال : هـــذا اثر الحديد
لانهم بالليــل يطلقونني
وان اتى النهار يربطونني
قال : وهل تريدني ا رتبط؟
دعني الى الشوك به اختبـط!
لا راي في الاكل وفي التنعـم
ما دام فــي جيدي طوق الادهم
وبالغنى ليس لي افتتان
ما دام فيه الـذل والهوان


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
المأساة

أدى الفن المسرحي دوراً مهماً في تطوير الأفكار ومعرفة خبايا النفس ومشاعرها، وتحريض الناس على معرفة المعاني التي تجمع بين ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأدب الساخر

يعود أصل كلمة السخرية في الآداب العالمية إلى (البيرلسك) وهي كلمة مشتقة من كلمة إيطالية هي (بورلا) التي تعني السخرية، وقد...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المَسْرح العربيُّ - مُقوّمات الفنّ

غالباً ما يقسم النصّ المسرحي إلى عدد من الفصول، وأحياناً يقسم كل فصل إلى أكثر من منظر.. لأنّ بقاء الممثلين على خشبة المس...

اقرأ المزيد