بحث متقدم
موسوعة الفراشة

مقدمة

يَسري الضَّوءُ في خُطوطٍ مُسْتقيمة؛ لكِنْ عندَ اُنتِقالِه مائلًامن وَسَطٍ شَفَّافٍ إلى آخرَ تَنْحَني أشِعَّتُهُ، ويُسَمَّى هذا الانحناءُ اِنكِسارَ الضَّوء. ويُفَسِّرُ هذا لِمَ تَبدو قَشَّةُ الشُّرب مُنحنِيَةً في كُوبِ ماءٍ عِنْدَ نُقْطَةِ دُخولِها فيه. ويَحْدُث الِانْكِسارُ نتيجةً لِتبايُنِ سُرعةِ الضوءِ في المواد الشفَّافةِ المُختلِفة. أوَّلُ من تقَصَّى اُنكِسارَ الضوء رياضيًّا كان العالمَ الهُولَنديَّ ڤِلبرورد سنِل (1591-1626). يَقيسُ مُعامِلُ الِانكسار (وهو ثابت = جَيْب زاوية السُّقوط/جيب زاوية الانكِسار) مِقدارَ اُنحناءِ حُزمةِ الضوء عندما تَنْتَقِلُ من مادَّةٍ إلى أُخرى. فبالنِسبة لِلهواء، مُعامِلُ الِانكسار 1 لِلهواء، 1.3 للماء ولِلزُّجاج 1.5. فالضوءُ ينحني أكثَرَ عند اُنتِقالِه من الهواء إلى الزُّجاج مِمّا يَنْحني عند اُنتِقالِه من الهواءِ إلى الماء، لأنَّ سُرعتَه تُبَطَّأُ أكثَرَ في الزُّجاج.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الضّوء

لولا الضَّوءُ لاستَحالَتِ الحَياةُ على الأَرضِ. ضَوءُ الشَّمسِ يَمُدُّ النَّباتَ بالطّاقةِ ليَنموَ. والضَّوءُ يُبقي كلَّ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأصواتُ الموسِيقِيَّة

الآلاتُ الموسيقيَّة جميعُها تَعْمَلُ بذَبذبةِ الهواء؛ فالعازفةُ أو العازفُ يتحكَّمُ بِتردُّدِ الذبذباتِ وسَعتِها لِيعزِف...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصّوت

نَعيشُ في عالَمِ ضَجيجٍ. هَديرُ حَرَكةِ المُرورِ، پيانو يَصخَبُ، كَلبٌ يَنبَحُ - كلُّ هذا يُوفِدُ لآذانِنا مَوجاتِ صَوتٍ...

اقرأ المزيد