بحث متقدم
background

الانتحال عند المستشرقين 


مقدمة

تناول المستشرقون قضية انتحال الشعر الجاهلي الذين اتخذوا من الأدب العربي القديم مجالاً لدراساتهم، وقد أسسوا لشيوع شك كبير، بالتراث العربي القديم في عموم إنتاجه، وسنعرض فيما يأتي لآراء أبرزهم:

رأي نولدكه: أول من لفت الأنظار من المستشرقين إلى قضية الانتحال، هو المستشرق الألماني تيودور نولدكه وذلك في سنة 1864 م، حين تحدث عن "تضارب الروايات واختلافها في نصوصها، وعن رواة الشعر الجاهلي، وعن تداخل الشعر بعضه في بعض، بحيث يدخل شعر شاعر في شعر غيره، أو ينسب شعر شاعر لغيره، ثم تحدث عن تحوير الأشعار المقالة بلهجات القبائل لجعلها موافقة للعربية الفصحى."


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الحماســــة في الشعر الجاهلي

تعد قصيدة مالك بن زرعة الباهلي نشيداً من أناشيد الحرب والبطولة والفروسية:   فدعْ ذا ولكنْ هلْ أتاها مُغارُنا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مراحل تطور رواية الشعر الجاهلي

اعتنى الخلفاء الأمويون بالشعر كثيراً، فجعلوه محك التأدب والفصاحة والبلاغة والحكمة، وبلغ من شغفهم به كما يذكر الأصمعي أنه...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
تأثير الشعراء المحدثين في الشعر الأندلسي

شكل شعر أبي تمام في غرابة معانيه ومبانيه غواية إبداعية لشعراء الأندلس ويرى الباحثون: "أن أبا تمام كان أعمق المحدثين...

اقرأ المزيد