بحث متقدم
background

البَبَّغاء (315-398هـ) 


مقدمة

هو ابو الفرج عبد الواحد بن نصر بن محمّد بن عبيد الله، المخزوميّ، النصيبيّ، المعروف بالببّغاء. عربيّ من بني مخزوم. وُلد في نصيبين نحو سنة 315هـ، وعاش فيها حتى الحادية والعشرين من عمره، حين التحق بخدمة سيف الدولة الحمدانيّ بحلب؛ فكان اقرب الادباء الى قلبه، والى الامراء الحمدانيّين عامّة. ولمّا تُوفّي سيف الدولة (354هـ)، حزن عليه حزنًا شديدًا، وظلّت له منزلته في البلاط الحمدانيّ. ولكنّه سرعان ما غادره الى ابي تغلب الحمدانيّ في الموصل، ثمّ الى بغداد، حيث تُوفِّي سنة 398هـ.

لُقِّب بالبَبَّغاء (وقيل البَبْغاء) للَثغة كانت فيه (والاغلب انها بالسين). وهي لَثغة مستملحة، بل كان هو نفسه يستملحها، اذ ذَكر لقبه هذا عدّة مرّات في شعره، كما اسهب في وصف الببّغاء الطائر.

كان نظيف اللبسة، بهيّ الركبة، مليحَ اللَّثغة، ظريف الجملة، هادئًا، مسالمًا، ودودًا، ظريف المَعشر، مسالمًا، متواضع الطموح، فلم يَسعَ الى جاهٍ او سلطان. ويُلخَّص هذا كلّه بصفتَين: النبل، وكرم الاخلاق.

عاصر في بلاط سيف الدولة عددًا كبيرًا من رجالات العصر، كابي فراس الحمدانيّ، والمتنبي، والناميّ، والخالديَّين، وابن جنّيّ. وكان صديق الجميع، حتى مَن كانت بينهما عداوة كالمتنبي وابي فراس. يقول عن صداقته للمتنبي: "كان يانس بي، ويشكو من سيف الدولة، ويامنني على غَيبته له. وكانت الحال بيني وبينه عامرة دون باقي الشعراء". اما عن صداقته لابي فراس فيذكر ان هذا عرض عليه ديوانه، فاسقط منه ما استضعفه، واثبت ما استجاده. وهذا يعني انه صاحب نظر نقديّ، حتى ان شاعرًا كابي فراس استانس برايه وحُكمه.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مصطفى لطفي المنفلوطي(1876 - 1924)

ترك المنفلوطي عدة آثار بين موضوع ومترجم، منها: "النظرات" وهي أسبوعياته التي كان يكتبها في جريدة "المؤيد&q...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
علي الليثي(1822 - 1896)

للشيخ علي الليثي ديوان لم يُطبع بل يُقال: إنه لَعَن من يطبعه يوماً، ولا ندري سبباً واضحاً لعزوف الليثي عن طبع ديوانه، وت...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
محمّد هاشم رشيد(1928-.....)

محمّد هاشم رشيد شاعر رومانسي سعودي من أصل سوري... ولد عام 1928 في المدينة المنورة، وتلقى دراسته في مدرسة العلوم الشرعية ...

اقرأ المزيد