بحث متقدم
background

مقدمة

هي تادية المعنى الجليل واضحًا بعبارة صحيحة فصيحة، لها في النفس اثر خلّاب، مع ملاءمة كلّ كلام للموطن الذي يقال فيه، والاشخاص الذين يُخاطَبون. وهي تتمثّل اولا واخرا في النصوص المكتوبة او الملفوظة وحدها.

والبلاغة في اللغة هي الوصول والانتهاء. والرجل البليغ هو الذي احسن التعبير عمّا في نفسه. وفي الاصطلاح، تقع البلاغة وصفًا للكلام والمتكلّم فقط، فلا توصف الكلمة بالبلاغة لقصورها عن الوصول بالمتكلّم الى غرضه.

اما بلاغة الكلام فمطابقته لما يقتضيه حالُ الخِطاب، مع فصاحة الفاظها: مفردها ومركّبها. والكلام البليغ هو الذي يصوّره المتكلّم بصورة تناسب احوال المخاطَبين. واما بلاغة المتكلّم فهي مَلَكة في النفس يقتدر بها صاحبُها على تاليف كلامٍ بليغ، مطابق لمقتضى الحال، مع فصاحته في اي معنى قصده.

وهذا التقسيم الى بلاغة الكلام وبلاغة المتكلّم هو ما ذهب اليه القزويني، قائلاً ان كلّ بليغ فصيح، وليس كل فصيح بليغًا، وان البلاغة في الكلام مرجعها الى الاحتراز عن الخطا في تادية المعنى المراد، والى تمييز الكلام الفصيح من غيره.

اما عناصر البلاغة فهي: لفظٌ، ومعنى، وتاليف للالفاظ يَمنحها قوّة وتاثيرا وحُسنًا. ثم دقّة في اختيار الكلمات والاساليب، على حسب مواطن الكلام ومواقعه وموضوعاته وحال السامعين.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
فقه اللغة

يُعزى الفضل في هذا الباب إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت 175هـ) الذي كان له اهتمامات كثيرة في علم الأصوات، فكان أن ألّف ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الإعراب

إذا كان العلماء القدماء قد اختلفوا في الضبط والقراءة ولم يتوصّلوا إلى نتيجة دقيقة، وإذا كان الخطأ ينتج عن ضبط غير صحيح، ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
علم اللغة

يهدف علم اللغة إلى أن يصل إلى أغراض تتصل باللغة، ومن أهمّها:1-معرفة الظواهر اللغوية:والعناصر التي تتألف منها، وثمّة ظواه...

اقرأ المزيد