بحث متقدم
background

مقدمة

ولد الدكتور سامي الدهان في التاسع من نيسان 1912 في حلب (سورية) لأسرة تعمل بالتجارة، وتلقى تعليمه في المدرسة "الفاروقية" وهي مدرسة أهلية ابتدائية وثانوية كانت تجمع خيرة الأساتذة والمربين، وتعلم اللغات الفرنسية والإنكليزية والتركية إلى جانب العربية، وتمارس النشاط المسرحي، وتصدر مجلة يشترك في تحريرها المدرسون والطلاب، فزرع هذا النشاط في نفسه حب العمل والكتابة و الإنشاء. حين نال الشهادة الابتدائية انتقل إلى مدرسة التجهيز، وأكمل دراسته فيها، وقد تفتحت نفسه في هذه المدرسة للترجمة، فأخذ ينشر (وهو في الثامنة عشرة) مقالات مترجمة عن الفرنسية لفيكتور هيجو، وألفريد دي فيني ولامارتين، وألفرد دي موسيه، وبول فاليري، وبورجيه وغيرهم في مجلات الضاد والحديث والمعرض و الرسالة... لقد شجعه إتقانه اللغة الفرنسية على الاشتراك في المسابقة التي أعلنت عنها الحكومة السورية عام 1937 لدراسة الأدب العربي في جامعة "السوربون" بفرنسا، فنجح فيها بتفوق، وفي السوربون تابع محاضرات المستشرقين: وليم مارسيه ولويس ماسينيون، وجان سوفاجيه وغيرهم، وبعد ثلاث سنوات نال شهادة الليسانس في الآداب، ثم قام بتحضير الدكتوراه، واختار أن يكون موضوعها عن أبي فراس الحمداني. في عام 1940 عاد إلى حلب فدرس الأدب العربي خمس سنوات في المعهد العلماني الفرنسي (اللاييك)، وتابع العمل في جمع شعر أبي فراس، ولما انتهت الحرب العالمية الثانية عاد إلى باريس وناقش الدكتوراه ونالها بدرجة مشرف جداً وذلك عام 1946. بعد نيله الدكتوراه انتدبته الدولة ليكون عضواً في المعهد الفرنسي للدراسات العربية، فانصرف في المعهد إلى تحقيق تراثنا الأدبي فحقق ديوان "الوأواء الدمشقي" و"زبدة الحلب في تاريخ حلب"لابن العديم، و"طبقات الحنابلة" لابن رجب و"الأعلاق الخطيرة" لابن شداد، و"رسالة ابن فضلان" و"التحف والهدايا للخالديين" وشرح ديوان" صريع الغواني"، وكان أهم هذه التحقيقات تحقيقه ديوان أبي فراس الحمداني عام 1944 وجاء في ثلاثة مجلدات، ونتيجة لهذه التحقيقات الكثيرة والدقيقة اختاره المجمع العلمي العربي عضواً عاملاً في 1953/2/7. حين قامت الوحدة بين سورية ومصر 1958 انتخب عضواً في المجلس الأعلى لرعاية الفنون و الآداب والعلوم الاجتماعية، ثم مقررا للجنة النثر، وحين انفصمت عرى الوحدة عين مديراً عاماً لمؤسسة الوحدة للطباعة والنشر، ورئيساً لتحرير جريدة "الوحدة"، وفي 24 كانون الأول 1960 اختاره المجمع العلمي العراقي عضواً عاملاً فيه. لقد أثرت الجهود المضنية في تتبع المخطوطات، والبحث عن مظانها والعكوف على تحقيقها في صحته، فأصابه مرض القلب في آذار 1969 قبل أن ينهي الكثير من مشروعاته الأدبية، وسافر إلى الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا لمعالجة قلبه المرهق دون جدوى، إلى أن فاجأته المنية في 1971/7/20 بدمشق، ونقل جثمانه في اليوم التالي إلى حلب ليوارى في ثراها.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
لويس شيخو (1859 - 1928)

أصدر الأب شيخو فيضاً من الكتب المهمة التي بلغت أكثر من خمسين كتاباً بين مؤلَّف ومحقق، فمن كتبه المؤلفة: تاريخ الآداب الع...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
سهيل إدريس(1925-2008)

قد تكون شهرة إدريس ناشراً وصاحباً لدار الآداب ومجلّتها طغت على حضوره كاتباً وأديباً، ولكنَّ ذلك لا يحجب قيمته الأدبيّة ب...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
زكي الأرسوزي(1899 - 1968)

أصدر الأرسوزي عدة كتب منها: العبقرية العربية في لسانها، بعث الأمة العربية ورسالتها إلى العالم (ستة أجزاء) صوت العروبة في...

اقرأ المزيد