بحث متقدم
background

مقدمة

اهتم العرب بالامثال اهتماماً كبيراً، وعدّوه نوعاً من انواع الفنون الادبية، الشعر والقصة والسيرة والرواية والخطابة وغيرها، وان كان المثل يختلف عنها جميعها اختلافاً جذرياً من حيث بناؤه وتركيبته واسلوبه فهو اختصار لحالة او قصة او حَدَث وقع لاحدهم، فكان المغزى منه ان يطلق بعبارة قليلة عدد الكلمات، فيشيع وينتشر بين الناس وتتناقله الافواه والالسنة ويحفظ لاختصاره وتعبيره الدّقيق، ما دام معظم الناس يعيشون تجارب متشابهة واحداثا وقصصاً يرون فيه ما يصلح عندهم وهذه الجملة المختصرة مقتضبة في الاصل، ترسل بذاتها اي وحدها دون ان يكون معها اي تفسير لها الا اذا اراد احدنا ان يعرف المناسبة التي قيلت فيه فتُشتهر بالتداول، وكثيراً ما تداولنا جملاً وحكماً وامثالا لم نعرف سبب قولها..


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الأدب الشعبيّ في العصر المملوكيّ

هو صورة من النظم الشعبيّ يجري على وزن واحد غالبًا. وهو أشبه بالقصيد في الشعر الفصيح، لكنّه يلتزم أشكالاً خاصّة في القافي...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأدب في العصر الأموي مقدمة تاريخية

شكّلت الدولة الأموية نقلة نوعية في بناء نمط حياتيّ، يتسم بالازدهار والترف، بدأت بتشييد المساجد والقصور والمدن الجديدة م...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المسرح العربي

كان أحمد شوقي وقبله مارون نقاش وأبو خليل القباني البذرة الجيدة لشجرة أو ثمرة المسرح العربي، وقد أفاد منها كبير المسرحيين...

اقرأ المزيد