بحث متقدم
background

الجاحظ (159- 255هـ) 


مقدمة

هو ابو عثمان عمرو بن بَحر بن محبوب الكنانيّ البصريّ، الشهير بالجاحظ، لجحوظ عينيه، ويقال له الحَدَقيّ.. اختلفوا في اصله، فذهب بعضهم الى انه من اصل عربي، وذهب اخرون الى انه من اصل افريقي. اديب موسوعيّ الثقافة، اخذ من كلّ علم بطرف. بليغ، متكلّم، احد كبار المعتزلة، فكان رئيس فرقة من المعتزلة عُرِفت باسمه (الجاحظيّة). وُلد في البصرة سنة 159هـ، (وقيل عام 150 او 157)، وتوفي فيها سنة 255 هـ، عن ثلاثة وتسعين عامًا، فعاصر بذلك 12 خليفة عباسياً. طلب العلم في سن مبكّرة، فقرا القران ومبادئ اللغة على شيوخ بلده، ولكن اليتم والفقر حال دون تفرّغه لطلب العلم، فصار يبيع السمك والخبز في النهار، ويكتري دكاكين الورّاقين في الليل، يقرا منها ما يستطيع قراءته؛ حَتَّى ضَجِرَتْ امه وتبرَّمت به. وما ان شبّ حتى اكب على العلم، فجالس في البصرةِ المسجديِّين، وتلقّى الفصاحة شِفاهاً من العرب في المِرْبَد، واتّصل بالرواة والعلماء والادباء والكتّاب واهل الحديث، وكان له مجلس في كل حلقة من حَلَقات البصرة. اخذ اللغة عن الاصمعي، وابي زيد الانصاري، وابي عُبيدة مَعْمَر بن المثنّى. واخذ النحو عن الاخفش، والحكمة عن صالح بن جُناح اللَّخميّ، والكلام عن النظّام. كما اتّصل ببعض الادباء من الكتّاب امثال الحسن بن وَهْب، ومحمد بن عبد الملك الزيّات. ويقال انه كان يعرف الفارسية، وبواسطتها عرف الثقافتين الفارسية والهندية. اما اليونانية فعرفها مما ترجمه ابن البطريق وحنين بن اسحق وبختيشوع وسلمويه.. اقامه المامون على ديوان رسائله، فلم يبقَ فيه غير ثلاثة ايام. وكان على صلة بكبار الدولة كابن الزيات وابن ابي دؤاد والفتح بن خاقان. كان الجاحظ قبيح المنظر، مشوَّه الخِلقة، مطبوعًا على الظرف والفكاهة، خفيف الظلّ، حاضر الجواب، صاحب نكتة، اقرب الى التفاؤل منه الى التشاؤم، واقعيا، حلو الحديث حسَن المحاضرة، امتاز بفِكر وقّاد، وذكاء غريب، وفكاهة وظرف، وثقافة موسوعيّة. كما امتاز بحافظة واعية، فكان اشبه بالة مصوِّرةٍ، فليس هناك شيءٌ يقرؤه الا ويرتسم في ذهنه، ويظلُّ في ذاكرته.‏ اصيب بفالج نصفي في اواخر حياته، فلزم بيته بالبصرة، وراح الادباء يحجّون اليه من كل حَدَب وصَوب، ومنهم المبرّد. ثم اصيب بالنِّقرس، وانهالت عليه الكتب وهو جالس يقرا بينها، فمات سنة 255هـ.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الحريري (446-516هـ)

من مقدّمة كتاب (دُرّة الغوّاص في أَوهام الخَواصّ): "فإنّي رأيتُ كثيرًا مِمّن تَسنّموا [1] أَسنِمة الرُّتب [2]، وتَو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن الخياط(ت 447 هـ -510هـ)

كان ابن الخياط شاعر عصره ومن كبار الأدباء فيه، وقد أجاد في نظم شعره حتى بلغ مجداً كبيراً، وترك ديواناً غدا شائعاً بين ال...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المَقَّرِيّ (986-1041هـ)

ترك المَقَّرِيّ مؤلفاتٍ كثيرةً ناهزت الأَربعين، وفي موضوعات مختلفة، منها: نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، ورَوضة الآس، ...

اقرأ المزيد