بحث متقدم
background

الأدب المهجري لمحة عامة 


مقدمة

تعود نشاة الادب المهجري الى نزوح العرب من بلادهم ولاسيما في سورية ولبنان، وقد هربوا من ظلم الاتراك العثمانيين الذين كانوا يحتلون اراضيهم، او بسبب الفقر والجوع اللذين الما بالمجتمع، او للسببين معاً.غادر الناس بلادهم واستوطنوا منطقتين في العالم في شمال امريكا، وفي جنوبها، وانقسموا فريقين، ونشا منهم ادباء تفاوت عددهم بين المكانين، وكان لهجرتهم وابتعادهم عن الارض وحنينهم اليها اكبر الاثر في حياتهم، وفي شعرهم وادبهم، وقد وجد البعض متنفساً للحرية يستطيع ان يعبّر بها عمّا يجول في نفسه ولاسيما من سكن في امريكا الشمالية "الولايات المتحدة الامريكية" اما سكان الجنوب البرازيل والارجنتين فقد حافظوا على شرقيتهم، او لنقل وجدوا ان تلك البلاد لا تفترق عن بلادهم، بل تشبهها، وكان هذا ايضا سبباً في التفاوت بين الادبين، فقد حافظ هؤلاء على لغتهم وتراثهم فلم يبدعوا كما ابدع الشماليون، وان كان بعضهم قد تحرر من بعض القيود، وبرز منهم عددٌ من الشعراء اشهرهم الشاعر القروي والياس فرحات وجورج صيدح وشفيق المعلوف وفوزي المعلوف.. وبرز عندهم الشعر اكثر من اي نوع ادبي اخر، بل ان شعرهم تميّز بانه شعر وطني او قومي او اجتماعي ظلّ يصور حال المهجريين، والحنين الى ديارهم، لان البلاد التي سكنوها لم تكن تختلف عن بلادهم الاصلية.. اما ادباء المهجر الشمالي، فقد طرقوا فنون الادب كلّها، وتميزوا بشعرهم اكثر من نثرهم.. وبدت بوادر القصة عندهم وتطورت ووصلت مرحلة متميزة ما زالت اثارها حتى الان.. ويبدو ان التحرر او الحرية التي وجدوها في موطنهم الجديد حرّرتهم من كل القيود، وجعلتهم يغوصون في انواع من المعرفة، فكانت اراؤهم الفلسفية بادية، بل كثيرة عند معظم الادباء، ويكفي ان نقرا جبران خليل جبران وايليا ابو ماضي لنكتشف هذا.. وبرزت اسماء اخرى مثل امين الريحاني وميخائيل نعيمة ومقارنة سريعة بين هاتين الفئتين يكتشف القارئ الفرق في الموضوعات التي طرقوها، والاسلوب الذي اعتمده كلّ شاعر واديب، ولم يكتفِ الادباء المهجريون بالكتابة باللغة العربية فحسب، بل كتبوا بلغات اخرى، ولاسيما الاسبانية او البرتغالية لغة المهجرين الجنوبيين، وكتب البعض باللغة الانكليزية، وتفوق فيها ولاسيما جبران خليل جبران.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
القصة القصيرة جداً

هناك اختلاف بين النقاد والدارسين حول أهم الخصائص التي يقوم عليها فن القصة القصيرة جداً، حيث لم تعتمد خصائص ثابتة وموحدة،...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الرواقية

تأسست الفلسفة الرواقية في أثينا سنة 315 ق.م على يد الفيلسوف زينون (360 ق.م-300 ق.م)، الذي ولد في جزيرة قبرص، ثم هاجر إلى...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أدب الخيال العلمي

لم يعرف العرب أدب الخيال العلمي إلا في وقت قريب، وكذلك الغرب إذا لم يعرفوا هذا النوع إلا في أواسط القرن التاسع عشر، ويعد...

اقرأ المزيد